الإفرازات المهبلية الطبيعية والإفرازات المهبلية الناتجة عن التعفنات

ماهي الإفرازات المهبلية؟

الإفرازات المهبلية) الثر الأبيض (هي نوع من أنواع الإفرازات المهبلية الغير دموية، تحدث عادةً بشكل طبيعي عند بعض النساء في الفترة التي تسبق حدوث الطمث (الدورة الشهرية) أو بعد حدوثه، وأحياناً لدى النساء الحوامل، وتنقسم إلى نوعان:

الإفرازات المهبلية الفيزيولوجية أو الطبيعية

هي إفرازات طبيعية مسؤولة عن نظافة الجهاز التناسلي الأنثوي وتُعتبر آلية فسيولوجية يستخدمها المهبل للحفاظ على توازنه الكيميائي ومرونة أنسجته، وتتميز ب:

  • لون شفاف إلى أبيض؛
  • كونها غير مصحوبة بألم أو حكة؛
  • انعدام الرائحة؛
  • حجم ولزوجة تعتمد على فترة الدورة الشهرية (كمية أكبر خلال فترة ما قبل التبويض، التبويض والحمل).

الإفرازات المهبلية الناتجة عن التعفنات

هي إفرازات غير طبيعية تصاحبها أعراض أخرى مثل:

  • لون متغير (إفرازات بيضاء أو خضراء أو رمادية)؛
  • رائحة كريهة؛
  • في بعض الأحيان تكون الإفرازات مصحوبة ببقع من الدم؛
  • مرتبطة أحيانًا بعلامات أخرى مثل:
    • ألم في البطن؛
    • ألم وحرقة في المهبل؛
    • احمرار وحكة مهبلية وحول المهبل؛
    • حمى؛
    • حدوث ألم أثناء العلاقة الجنسية؛

ما هي أسباب وعوامل الإختطار الرئيسية؟

الإفرازات المهبلية الفيزيولوجية أو الطبيعية ناتجة عن عمل هرمون الأستروجين.

الإفرازات المهبلية غير الطبيعية غالبا ما تسببها تعفنات الجهاز التناسلي الأنثوي (المهبل، عنق الرحم) وأحيانا يمكن أن تكشف عن السرطان (سرطان عنق الرحم، بطانة الرحم …).

أي اضطراب في توازن النبيت المهبلي (flore vaginale) ونشاط إفرازات خلايا عنق الرحم يمكن أن يكون أحد عوامل الإختطار في ظهور الإفرازات المهبلية الناتجة عن التعفنات. وتشمل هذه العوامل:

  • الزيادة أو النقص في النظافة الحميمية؛
  • الاستخدام المحلي المتكرر للصابون الحمضي أو المعطر؛
  • ارتداء الملابس الضيقة والملابس المصنوعة من النايلون؛
  • تعدد الشركاء الجنسيين؛
  • بعض الأمراض: السكري، نقص المناعة …
  • الحمل؛
  • وسائل منع الحمل؛
  • الاستعمال المفرط لبعض الأدوية دون استشارة الطبيب (المضادات الحيوية…)؛
  • العوامل الهرمونية: اضطرابات الإفرازات الهرمونية (الأستروجين)؛

ما العمل عند ظهور الإفرازات المهبلية؟

على الرغم من أن الإفرازات المهبلية مفيدة للجهاز التناسلي لكن يجب الانتباه جيداً لأي تغيرات تحدث في لون، أو رائحة، أو كمية الإفرازات (حتى الإفرازات المهبلية الفسيولوجية المقلقة) وطلب الاستشارة الطبية.

كيفية الوقاية من ظهور الإفرازات المهبلية الناتجة عن التعفنات

للوقاية من التعفنات المسببة للإفرازات المهبلية غير الطبيعية، يوصى بـ:

  • تنظيف المخرج بطريقة صحيحة بعد التبرز من الأمام (منطقة الفرج) باتجاه الخلف (منطقة الشرج) وليس العكس، لتفادي انتقال الجراثيم؛
  • تجنب:
    • استعمال الأدوية دون استشارة طبية؛
    • ارتداء الملابس الداخلية الضيقة والمصنوعة من الألياف الاصطناعية التي تسبب العرق وتكاثر الجراثيم؛
    • استعمال السدادات القطنية أثناء الحيض (Tampons vaginaux)؛
    • استخدام المفرط للفوط الصحية اليومية (Protège-slips)
    • استعمال الصابون المعطر ومزيلات الروائح المهبلية؛

النسخة الفرنسية للمقال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق